المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم اليوسفية تخصص 84 مليون درهم لدعم التمدرس بالعالم القروي

الألباب المغربية/ مصطفى فاكر//

في إطار دعمها لعملية التمدرس بالعالم القروي بإقليم اليوسفية خصصت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في مرحلتها الثالثة مبلغاً مالياً يفوق 84 مليون و408 آلاف درهم، بحيث يعتبر إصلاح قطاع التعليم من الأولويات الوطنية بعد ملف قضيتنا الوطنية والذي يحظى بأهمية بالغة من لدن كل الفاعلين والمتدخلين في البرنامج الرابع المتعلق ب:”دعم التنمية البشرية للأجيال الصاعدة” على ثلاثة مستويات كلها تصب بشكل مباشر في دعم و تطوير قطاع التعليم وهي: “التعليم الأولي والدعم التربوي وتعزيز الإنفتاح لدى الأطفال والشباب”.

ولقد سبق لإقليم اليوسفية أن إستفاد من عدة مشاريع  ترمي بالأساس إلى الإستثمار في جودة التعليم ودعم التمدرس وكذا التخفيف من حدة الفوارق المجالية.

وأفادت معطيات القسم العمل الإجتماعي بإقليم اليوسفية بأنه على مستوى التعليم الأولي فقد تمت برمجة إحداث 133 وحدة مدرسية من حيث البناء والتجهيز والتسيير، وذلك برسم 3 سنوات من 2019 إلى2021 بمبلغ مالي يناهز 46 مليون و346 ألف و910 دراهم، فيما الإستعدادات جارية لبناء 21 وحدة مدرسة إضافية بين سنتي 2022/2023 وسيستفيد من هذه العملية خلال الموسم الدراسي الحالي1391 طفلاً.

بالإضافة إلى تدخل المبادرة الوطنية في قطب دار الطالب ودار الطالبة باستثمار مالي2.017.705.95 درهم يشمل مجالي تهيئة دار الطالب بالشماعية وتقديم دعم مالي سنوي للجمعيات المسيرة لدور الطالب بالإقليم.

أما فيما يخص الدعم المدرسي فقد تم الشروع في أول عملية برسم سنة 2020/2021 لفائدة 8 آلاف تلميذة وتلميذ كما تم تحديد 3500 مستفيد ومستفيدة من برنامج السنة الحالية بشراكة مع الجمعية الإقليمية لتجويد العرض التربوي والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة لليوسفية، كما شملت عملية الدعم أيضاً التلاميذ الذين يتابعون دراستهم بالأقسام الإشهادية ومواكبتهم في مرحلة التوجيه من طرف أطر مختصة علاوة على تنظيم حملات طبية لقياس البصر حيث إستفاد من هذه الحملة بالمؤسسات التعليمية حوالي 2195 تلميذ وتلميذة من النظارات الطبية، ومن أجل توسيع سلة العلاجات الطبية سيستفيد هذه السنة التلاميذ الذين يعانون من ضعف السمع بأجهزة طبية مجانية.

ولتأهيل وتجهيز المركز الثقافي لمدينة اليوسفية فقد خصصت المبادرة مبلغاً مالياً يقدر ب6.985.494.34 درهم بشراكة مع المجلس الإقليمي والجماعة الحضرية لليوسفية وجمعية أجيال بمبلغ 560 ألف درهم. كما تم تجهيز وتأهيل مركز اسمهان الوافي للتفتح التربوي والفني وإنتاج الموارد الرقمية والأنشطة المعلوماتية بشراكة مع المديرية الإقليمية للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة والجمعية الإقليمية لتجويد العرض التربوي ب:600.000.00 درهم إلى جانب تهيئة وتجهيز 18 فضاء للمطالعة ب:1.539.351 درهم وبناء وتجهيز خزانة القرب بالجماعة القروية ايغودب:3.786.143 درهم، وتجهيز قاعتين متعددة الوسائط بمؤسسة محمد الراضي السلاوي ب”500.000.00درهم”، وابتداء من شهر مارس المقبل 2022 سيشرع في دروس الدعم والتقوية للتلاميذ في اللغات الأجنبية ب”400.000.00 درهم”.