الفرقة الوطنية تدخل على خط إقتلاع الأشجار بسيدي بوزيد بآسفي

الألباب المغربية/ متابعة مصطفى فاكر//

دخلت الفرقة الوطنية على خط إقتلاع الأشجار بسيدي بوزيد وذلك يومه الإثنين 24 يناير الحالي، حيث حلت بمدينة آسفي من أجل تقصي الحقائق وفتح تحقيق معمق في قضية إقتلاع أشجار سيدي بوزيد، ومن المتوقع أن تستمع لكل من رئيس المجلس الحضري والرئيس المكلف بالمستودع البلدي وكل من له صلة بالموضوع، على إثر شكاية وجهها فرع الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بآسفي لرئيس النيابة العامة بالرباط نحتفظ بنسخة منها، مفادها أن الأشجار التي كانت على طول رصيف سيدي بوزيد والتي كانت تضفي عليها رونقاً وجمالية قد اجتثت واستأصلت بالكامل ولم يبق منها إلا جذوع صغيرة.

وأضافت الشكاية أن إقتلاع الأشجار واجتثاثها يعتبر إعتداءً على البيئة ومخالفاً لكل القوانين لاسيما وأن هذه الأشجار كانت تشكل غطاءً غابوياً مهماً ويعد بمثابة رئة المدينة لما تلعبه من إمتصاص غاز ثاني أوكسيد الكربون وإنتاج الأوكسجين في ظل تنامي ظاهرة المعامل الكيماوية وما تخلفه من دخان وغبار متناثر التي تلوث البيئة، وأضاف الفرع أن هذا الفعل مجرم قانوناً بموجب القانون الجنائي المغربي وخاصة الفصلين597 و599، وهو كذلك مخالف للظهير الخاص بقانون الغابات.