الصويرة… ليلة رأس السنة استثنائية وإستراتيجية أمنية محكمة

الألباب المغربية/ محمد أمين الربي

تجندت العناصر التابعة للمنطقة الأمنية بمدينة الصويرة ليلة رأس السنة بإتخاذها تدابير وإجراءات صارمة بمداخل المدينة وبجميع النقط الحساسة التي تعرف حركة دؤوبة من الزوار والساكنة من أجل تأمين هذه الليلة الإستثنائية.

هذا فقد تم اعتماد استراتيجية عمل وتشديدا محكما من طرف مصالح الأمن بكل أصنافهم بناء على تعليمات تتمركز بالأساس على تكثيف الجولات الأمنية بجميع أنحاء وأزقة المدينة ودوريات تجوب شوارع وأزقة المدينة برمتها، بالإستعانة بفرقة الدراجين المتنقلة التي تشكل عنصرا هاما في المنظومة الأمنية ولنجاعة تدخلاتها خصوصا بأزقة المدينة العتيقة التي يصعب سلكها من طرف سيارات الأمن التابعة للمنطقة؛ بالإضافة إلى الشرطة السياحية والشرطة السينوتقنية التي تعزز مكانتها بالاستعانة بالكلاب المدربة خصوصا بمداخل المدينة من أجل التفتيش إذا اقتضى الأمر وجعلها على أتم الإستعداد لأي حادث غير منتظر، كما يعرف الشارع الرئيسي بالمدينة تنصيب عدة سدود أمنية بالإضافة إلى المراقبة الأمنية بجميع أبواب المدينة العتيقة بتنسيق مع رجال القرات المساعدة.

وحسب ما عايناه، فإن العناصر الأمنية تتعامل بصرامة كبيرة خلال هذه الفترة والتي تتزامن وتعليمات الحكومة بخصوص حظر النقل الليلي ابتداء من الساعة 11 ليلا وتعمل على التأكد من وثائق المركبات وتنقيط الركاب إذا استلزم الأمر وكذلك التأكد من وضع الكمامة من طرف المسافرين على متن الحافلات.

كما تجدر الإشارة أن هذه السنة أتت استثنائية كالسنة الفارطة بناء على التعليمات الصادرة والتي تقضي بمنع جميع احتفالات رأس السنة بفعل جائحة كورونا.