الشماعية… أستاذ يطيح بعصابة مختصة في النصب والابتزاز بواسطة فيديوهات جنسية

مصطفى فاكر

نطقت المحكمة الابتدائية باليوسفية بحر الأسبوع المنصرم بالحكم على عصابة مختصة في النصب والابتزاز بواسطة فيديوهات إباحية عن طريق الوسائط الإلكترونية بعد شكاية تقدم بها أستاذ يعمل بمنطقة الشماعية، حيث حكمت على المتهم الأول الرئيسي ب5 سنوات سجنا نافذا وتعويض مالي قدره 30 ألف درهم بتهمة الابتزاز والنصب، فيما قضت على شريكه الثاني بسنتين سجنا نافذا بتهمة المشاركة في النصب والابتزاز.

وتعود تفاصيل القضية بعد أن تقدم أستاذ يشتغل بمنطقة الشماعية من واد زم بشكاية لدى النيابة العامة يشكو من خلاله بابتزازه والنصب عليه في مبالغ مالية مهددا إياه بنشر شريط فيديو إباحي يخصه وأرغمه على إرسال مبلغ مالي حتى لا يعمد على نشره وتداوله، وبعد توالي نشر الفيديو على نطاق واسع بين أصحابه ومعارفه، اتصل الأستاذ عن طريق المسنجر باسم فتاة تدعى حسناء كوفيطا وضرب معه موعد لتسليم المبلغ المالي الإضافي 4000 درهم شريطة عدم الاستمرار في نشر الفيديو.

وبعد الشكاية التي تقدم بها الأستاذ اتصلت النيابة العامة المختصة بعناصر الدرك الملكي بالشماعية وأصدرت أوامرها من أجل التنقل إلى محل سكنى متسلم الحوالة بسوق السبت بإقليم لفقيه بن صالح حيث تم استدراج المتهم الثاني. وأدى التنسيق بين رجال الدرك ومدير الوكالة التي حول المبلغ إلى إعتقال المتهم مباشرة بعد تسلمه المبلغ الذي اعترف في الحين أن كل المبالغ المالية التي تسلمها كان يقوم بإرسالها إلى صديق له يقطن بواد إم.

وهكذا انتقلت مصالح الدرك الملكي إلى مدينة واد زم حيث وضعت كمينا آخر للمتهم الرئيسي، بعد أن أوهمه صديقه بأنه تسلم المبلغ وأرسله مع أحد معارفه الذي لم يكن سوى أحد عناصر الدرك الملكي. 

وبعد وصول العناصر الدركية إلى مدينة واد زم عمد أحدهم بالاتصال بالمتهم الرئيسي في القضية مطالبا إياه بالالتقاء أمام المحطة الطريقة حيث تم القبض عليه واعتقاله.

وبعد البحث معه واستنطاقه اعترف بالمنسوب إليه وضبط لديه عدة هواتف نقالة وحواسيب وأزيد من 800 فيديو جنسي لضحايا من جنسيات مختلفة يقوم بابتزازهم.