الرباط: مستخدمو المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب يهددون بالتصعيد في وقفتهم الاحتجاجية

الرباط: مستخدمو المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب يهددون بالتصعيد في وقفتهم الاحتجاجية
رابط مختصر

الألباب المغربية/ سعيد بلعوينة

بعد برنامج نضالي تصعيدي منذ شهر أكتوبر تم ختمه بإضراب وطني لمدة ثلاثة أيام متتالية  26/25 /24 نونبر، تتوسطها وقفة احتجاجية ب”الباطيكس” مقر الإدارة العامة للماء الصالح للشرب بالرباط، ويأتي هذا الاحتجاج بعد تصاعد الاحتقان نتيجة السياسة الغير الحكيمة التي تنهجها الإدارة العامة تجاه الشغيلة المائية، ملفاتهم العالقة ذات أبعاد متعددة، اجتماعية مادية، أهم هذه الملفات، ملف السلاليم الدنيا الذي قفزت عليه الإدارة المائية، متجاهلة المرسوم الوزاري والملائمة التي سلكتها مع قطاع الكهرباء بحل أقل ما يقال عنه مهزلة بكل المقاييس ويقينا منهم يقينا راسخا بأن الحقوق تنتزع بالنضال ولا تعطى، خاض مجموعة من المناضلين وقفة احتجاجية تنفيذا لقرار التنسيقية الوطنية المستقلة لأعوان التنفيذ والنقابة الوطنية لمستخدمي قطاع الماء، رفعت خلالها مجموعة من الشعارات الداعية إلى الحوار وإيجاد حلول مرضية للمستخدمين تحافظ على حقوقهم وتضمن لهم كرامة الشغل والعيش، وطالبت الجماهير المائية مجلس الحسابات بإطلالة خفيفة لمعرفة حجم الاختلالات وسوء التسيير، والصفقات المشبوهة وصفقة “ماجدولين” مثال حي وليس للحصر كما صرح كل من الكاتب الوطني للنقابة الوطنية لمستخدمي قطاع الماء المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين، عبان إبراهيم، عن أسباب ودوافع  تسطير هذا البرنامج مؤكدا على استمرار النضال والتصعيد حتى تحقيق المطالب، كما قدم الرئيس الوطني للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان الذي شارك في هذا العرس بكلمة حقوقية عن الماء كحق من حقوق الإنسان الذي يجب أن يبقى في شكله العمومي بعيدا عن أي خوصصة أو ما يسمى بالتفويت للشركات الجهوية، معلنا عن رفض التنسيقية الوطنية المستقلة لأعوان التنفيذ للتسوية المجحفة جملة وتفصيلا والمطالبة بتطبيق المرسوم الوزاري لحذف السلاليم تطبيقا سليما وبأثر رجعي، وافترق المناضلين الأحرار بعد تعاهدهم على مواصلة النضال.

IMG 20211125 WA0436 - الألباب المغربية         1 4 - الألباب المغربية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.