الرباط.. المحكمة الإدارية تلغي طرد 11 عضوا من مبادرة “سنواصل الطريق” داخل حزب التقدم والاشتراكية

مصطفى طه

وأخيرا أسدل الستار على طرد عدد من المعارضين لمحمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية.

وفي هذا السياق،  فقد أصدرت المحكمة الإدارية بمدينة الرباط، يوم الأربعاء الأخير حكمها في قضية طرد 11 عضوا من مبادرة “سنواصل الطريق” من حزب “الكتاب”، من بينهم قياديان في المكتب السياسي، عز الدين العمارتي، وفاطمة السباعي، بإلغاء القرار الصادر عن المكتب السياسي للحزب في شخص أمينه نبيل محمد بنعبد الله.

  تجدر الإشارة، أن المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، قد أصدر في وقت سابق قرار الطرد في حق 11 عضوا في اللجنة المركزية للحزب سالف الذكر، ينتمون إلى مبادرة حركة تصحيحية أطلقت على نفسها “سنواصل الطريق”، جراء ما اعتبره “ارتكابهم لمخالفات قانونية تتعلق بـخرق مبادئ الحزب وقوانينه، وعدم احترام قرارات هيئاته، وعدم التقيد بمستلزمات وحدة الحزب وتوجهاته و أنظمته وضوابطه و منهجية عمله”.

وصدر القرار المشار إليه في حق كل من سفيان بملقدم، ويوسف بلوق، ولحسن ياسين، وسلوى زاعفر، ومنية الحكيم، وعلي هبان، ورضوان الذهبي، ومحمد خوخشاني، ويونس أبا تراب، وعز الدين العمارتي عضو المكتب السياسي، بالإضافة إلى فاطمة السباعي، عضو المكتب السياسي و منسقة منتدى المناصفة والمساواة الذراع النسائي للحزب.