الرئيس التونسي يصدر مرسوما ضد الصحفيين

الألباب المغربية – وكالات

أصدر قيس سعيد الرئيس التونسي، أمس الجمعة 16 شتنبر 2022، مرسوماً جديداً يفرض عقوبات بالسجن على من ينشر أخباراً ومعلومات كاذبة أو إشاعات على شبكة الاتصال وأنظمة المعلومات، في خطوة مثيرة للجدل ندد بها نشطاء ونقيب الصحفيين على الفور باعتبارها “اعتداءً كبيراً على حرية التعبير”.

وصلة بالموضوع، الفصل الـ24 من قانون جرائم المعلومات والاتصال الذي صدر، الجمعة، ينص على عقوبة بالسجن خمس سنوات لنشر أخبار أو معلومات كاذبة أو إشاعات بهدف الاعتداء على الآخرين أو الإضرار بالأمن العام أو بث الذعر، ويضيف أن عقوبة السجن تصل إلى عشر سنوات إذا كان المستهدف موظفاً عاماً.

من جهته، قال رئيس نقابة الصحفيين مهدي الجلاصي : “المرسوم انتكاسة جديدة للحقوق والحريات، إن عقوبات النشر في أي شبكةٍ ضربة قوية لقيم الثورة التي منحت الحرية للصحفيين ولعموم التونسيين“.

وتابع رئيس نقابة الصحفيين المذكور، لـ”رويترز”، أن : “القانون الجديد يُذكّر بالقوانين التي استخدمها الرئيس الراحل زين العابدين بن علي لتكميم المعارضين”.

من جانب آخر، انتقد نشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي، مرسوم سعيد، ووصفوه بأنه محاولة لتدمير تلك الحريات التي تم الحصول عليها بشق الأنفس، بعد ثورة أنهت 23 عاماً من حكم بن علي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.