الحلم العربي يتحقق…

2021-11-19T10:37:54+01:00
2021-11-19T11:10:52+01:00
رياضة
الحلم العربي يتحقق…
رابط مختصر

الألباب المغربية/ محمد الصغير

بقاعة الندوات التابعة للمركز الثقافي أكدال بمدينة الرباط، عاصمة الأنوار، نظمت شبكة محرري الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مكتب المملكة المغربية، بشراكة مع المنتدى المغربي للإعلام الرياضي، ندوة دولية بعنوان “العرب والمونديال” تحت شعار “الحلم العربي يتحقق” ، وذلك يوم 17 نونبر من السنة الجارية بمشاركة عدد من الإعلاميين الرياضيين، والفاعلين الجمعويين، واللاعبين الدوليين السابقين لمناقشة الرهانات التي تنتظر دولة قطر والعرب في نهائيات كأس العالم 2022، والآفاق المرجوة والمنتظرة من خلال تنظيم قطر لأكبر مسابقات كرة القدم في العالم .

في البداية تناول الكلمة عثمان بنطالب، مدير شبكة محرري الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالمغرب، مرحبا بالجميع، تلاه رئيس مقاطعة أكدال عبد الإله البوزيدي، ثم أبوبكر إبراهيم أوغلو، الرئيس التنفيذي للشبكة، بعد ذلك كل من مراد سيميا، رئيس المنتدى المغربي للإعلام الرياضي، والدكتور حسن حرمة الله الخبير الدولي في كرة القدم لاعب ومدرب، والمدرب لعدة سنوات بدول الخليج العربي، وعبد الجليل الحاجي، لاعب دولي ومحلل مكلف بالقطاع الرياضي بالشبكة، رشيد جامي رئيس قطاع الرياضة بالإذاعة الوطنية. وعن بعد شارك كل من فليب تروسي مدرب دولي، ويوسف شيبو لاعب دولي سابق.

تمحورت كل المداخلات إلى أهمية هذه الندوة الدولية بحضور الصحافة الرياضية، المتمرسة والمتمكنة، فالشبكة مرتبطة بالمجتمع المدني، وكذلك بالمجتمع السياسي، الى جانب اهتمامها بالقطاع الرياضي، وهذا شيء مهم جدا، ويشغل بال الشبيبة المغربية، والعربية على حد سواء، وهذين الصنفين المجتمعين من الصحافيين، في موضوع رياضي مهم جدا، لأن جميع جوانبه سواء الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، حيث من الممكن جدا أن يوحد الجهود والمتمثلة أساسا في انخراط الجمعيات والإعلاميين الرياضيين بشكل عام في المنظومة الرياضية، والكروية بشكل خاص على المستوى العربي والدولي، فقد ساد الاعتقاد في استحالة حصول أية دولة عربية على أحقيتها في تنظيم المونديال، في وقت كان فيه المغرب قد فتح الطريق أمام بعض الدول العربية أن تتقدم بملفاتها لنيل شرف استضافة أكبر تظاهرة رياضية كروية في العالم. وقد سبق للمغرب أن نافس دولا عظمى وازنة وقوية على مستوى البنيات التحية، وذات اقتصاد قوي باحتضان نهائيات كأس العالم، لكن ذلك لم يمكننا من الفوز باحتضان نهائيات كأس العالم. إلا أن إصرار بعض الدول العربية مكنها من بلوغ هذا الرهان، وتواصل هذا الإصرار إلى أن تحقق لفائدة دولة عربية شقيقة. فتنظيم دولة قطر لنهائيات كأس العالم 2022 مناسبة عظيمة في قلوبنا نحن العرب، فهذا الحدث الرياضي الأول من نوعه على أرض عربية يناقش مدى انعكاساته الرياضية والاقتصادية والإعلامية على الإنسان العربي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.