أسس التواصل النقابي من بين مناهج التواصل وآليات الاستقطاب

أسس التواصل النقابي من بين مناهج التواصل وآليات الاستقطاب
رابط مختصر

الألباب المغربية

نظم الاتحاد المغربي للشغل بشراكة مع مركز التضامن الأمريكي والمركز المغربي للدراسات والأبحاث في علوم الإعلام والتنمية ورشة عمل على مدار يوم كامل بأحد الفنادق بالدار البيضاء يوم السبت 20/11/2021، حول موضوع: “أسس التواصل النقابي للأطر النقابية ومناديب الأجراء بقطاع النسيج بين مناهج التواصل واليات الاستقطاب”، وذلك لتقديم أسس مهارات تطوير القدرات التواصلية والإعلامية للأطر النقابية لقطاع النسيج التابع لنقابة الاتحاد المغربي للشغل.

افتتح اللقاء بكلمة ترحيبية على الساعة التاسعة صباحا، افتتحت بالوقوف دقيقة صمت على روح والد الأستاذ هشام… تلتها كلمة الاتحاد المغربي للشغل التي تلاها الأستاذ العربي هموك، تلتها كلمة مركز التضامن الأمريكي التي رحب من خلالها الأستاذ هشام بالحضور نيابة عن السيدة إيمان تلتها كلمة المشاركين في الورشة والتي قدمتها الأستاذة سمية… والتي أعقبتها استراحة شاي.

هذا وقد انطلقت أشغال الدورة التكوينية التي قامت بتأطيرها الدكتورة لطيفة نفيل دكتورة في التواصل والإعلام ورئيسة المركز المغربي للدراسات والأبحاث في علوم الإعلام والتنمية، بكلمة ترحيبية بالمشاركين في الدورة والذين ناهز عددهم العشرين مستفيد ومستفيدة من الأطر النقابية ومندوبي الأجراء بقطاع النسيج، وبعد تمرين التعارف الأول الذي كان أيضا فرصة للتعرف على المؤطرة الدكتورة لطيفة نفيل انطلقت الورشة الأولى حول موضوع “المسير النقابي ومندوب الأجراء وأسس التواصل” حيث كانت الورشة تفاعلية مائة بالمائة وذلك من خلال تقنية العصف الذهني وتقنية سؤال جواب وتحفيز المتلقي على التفاعل الايجابي مع المؤطر حيث تم التفاعل للإجابة على الأسئلة المحورية للعرض الأول من قبيل من هو  المسير النقابي؟ وما هو التواصل؟ وكيف يتواصل الإطار النقابي مع ممثلي المؤسسة الإنتاجية؟ وكيف يتواصل الإطار النقابي مع الأجراء؟ وكيف يتواصل الإطار النقابي مع الإعلام؟ وكيف أصبح مسيرا نقابا ناجحا من الناحية التواصلية؟ حيث استوعب جميع المستفيدين من الورشة الأسس التواصلية للنقابي الناجح بعدها افتتحت أشغال الورشة العمل التطبيقية التي تمحورت حول تمرين” لعب الأدوار: التفاوض/ أسس التواصل انقسم خلالها المستفيدون والمستفيدات الى ثلاثة فرق لكل فريق عمل تصوره الخاص لللإجابة على التمارين التطبيقية من خلال مناقشتها مع جميع الحاضرين.

بعدها انطلقت أشغال العرض الثاني الذي تمحور حول موضوع “تقنيات التواصل في الاستقطاب العمالي” حيث استمر العرض في إطار الدينامية التفاعلية بين المؤطرة الدكتورة لطيفة نفيل وبين جميع المستفيدين والمستفيدات من الورشة حيث تمت الإجابة على الاسئلة المحورية للعرض والمتمثلة في البحث عن ماهي تقنيات التواصل الأفقي؟ وأسس فن الإقناع كآلية تواصلية للاستقطاب؟ وكذا التواصل اللفظي والتواصل الجسدي / لغة الجسم Body Language ثم التواصل الفكري وكذا التفهم الفعال لآراء المتعاملين وكسب تعاطفهم، وكذا دعم الصورة الذهنية للمؤسسة من خلال اختيار أمثل للغة الحديث، الى جانب تصميم لغة الحوار بناءا على فهمه لطبيعة ونمط الشخص المقابل، مع استخدام أمثل للغة التعبير بما يحقق إمكانيات الفهم المشترك، واختيار أمثل لوسيلة ووقت ومكان الاتصال بالطرف الآخر مؤسسة إنتاجية، نقابة عمالية، مؤسسة إعلامية، تلاها ورشة عمل لتمرين تطبيقي في إطار “تمارين” تحت عنوان فن الإقناع / أسس الاستقطاب، انقسم خلالها المستفيدون والمستفيدات إلى ثلاثة فرق لكل فريق عمل تصوره الخاص للإجابة على التمارين التطبيقية من خلال مناقشتها مع جميع الحاضرين.

هذا وقد عرف العرض الثالث والرابع حول كل من موضوع “كيفية صياغة التقرير والبلاغ الإخباري والصحفي ” تقنيات ومعايير”، والذي تلته ورشة عمل لتمرين تطبيقي: “تمارين” صياغة التقرير الإخباري/ تقنيات الكتابة التواصلية وموضوع الاتصال الرقمي وأسس التأثير في الرأي العام والورشة التطبيقية لأسس آليات الكتابة الإعلامية الرقمية تزايد الطلب من المستفيدين على معرفة المزيد حول تقنيات الكتابة الصحفية والاعلامية الرقمية وكذا طرق التحاور مع الاعلام وكتابة التقارير بكل انواعها كتابة البلاغات الاعلامية،  صياغة التقارير، محاضر الجلسات، إقامة الندوات الصحفية، كتابة المذكرات الادارية، الرسائل، وكذلك حسن إقامة علاقات موضوعية مع وسائل الإعلام بمختلف أشكالها، وكذا مداخل التواصل بغاية التفاوض وبعض أشكال إقامة علاقات توازن لإنجاح التفاوض، حيث خرج المستفيدون بتوصيات الإشادة بمجهود كل من مركز التضامن الامريكي وكذا الاتحاد المغربي للشغل كما تم الاجماع على التنويه بمجهودات المؤطرة الدكتورة لطيفة نفيل في تقديم أسس وتقنيات التواصل الهادف والبناء وبطريقة سلسة وتفاعلية جعلت القاعة تتجاوب مائة بالمائة مع برامج التكوين حيث رفع المستفيدون والمستفيدات توصيات بضرورة مواصلة التكوين الاعلامي والتواصلي بما تتطلبه تحديات المرحلة الراهنة والتي تجعل من الأسس التواصلية الحديثة قاطرة نحو تنمية القدرات وتطوير الكفاءات البشرية في المجال النقابي.

عذراً التعليقات مغلقة