أزيلال..جشع لوبي العقار يحاول بكل الطرق الاستيلاء على أرض جماعية عمومية

مصطفى طه

يعيش إقليم أزيلال، وبالضبط “دوار أكديم” التابع ترابيا لجماعة زاوية أحنصال، مشكلا خطيرا يهدد أراضيه، وذلك بسبب أطماع لوبي العقار، الذي يحاول بكل السبل السطو على أرض جماعية عمومية تستغلها ساكنة الدوار المذكور، بحسب ما قاله رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، محمد الغلوسي .

وقال رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، من خلال تدوينة نشرها على شبكات التواصل الاجتماعي، عبر “فيسبوك”، أن : هذا اللوبي يتكون من منتخبين وأعيان، حسب إفادات أهل المنطقة، إذ يسعون إلى الترامي على العقار، وتشييد بنايات عليها، مع العلم أن الساكنة سبق لها أن طالبت في عدة مناسبات، ببناء مؤسسة تعليمية (ثانوية ) تفتقر إليها المنطقة”.

وأضاف المصدر ذاته، أن : “الجهات المعنية، تتذرع بغياب وعاء عقاري لتلبية طلبهم، مع أن الساكنة  التي تواجه معاناة بسبب التهميش، والإقصاء، والفقر، والعزلة، وغياب الشروط الدنيا للعيش الكريم، قد عرضت العقار موضوع الاستيلاء، من أجل إنشاء مرافق عمومية وذات نفع عام”.

وتابع رئيس الجمعية المذكورة، قائلا، أنه : عوض أن يكون هؤلاء المنتخبون الداعم لصوت الساكنة والمترافع عن مطالبهم لدى كل الجهات، فإنهم عوض ذلك وظفوا مواقعهم من أجل الحصول على الكعكة عن طريق “الهريف” على العقار العمومي، وحرمان الساكنة من الاستفادة منه”، وفق قوله.

وأفاد محمد الغلوسي، أن : “ساكنة المنطقة، اضطرت لقطع مسالك ومنعرجات في مسيرة لإيصال مطالبها للمسؤولين، عقب محاولات استيلاء المنتخبين للوعاء العقاري التابع للجماعة المذكورة”.

وأكد المصدر بعينه، على أن : “هذه القضية توضح، كيف أن الفساد والريع يشكل عائقا حقيقيا أمام التنمية، وكيف أن مافيا العقار لا تستثني أي مكان، بما في ذلك الدواوير والمداشر المحرومة من أبسط الحقوق، نموذج لنخبة سياسية متلهفة، لأخذ نصيبها من البقر الحلوب، وترك الساكنة حفاة عراة، وحرمان الأجيال المقبلة، من حقها حتى في الحلم، بوجود مؤسسة تعليمية لاستكمال الدراسة”.